(مكة) – مكة المكرمة  

يستضيف منتدى الإعلام السعودي الذي تنطلق فعالياته الاثنين المقبل، نخبة من الإعلاميين والأكاديميين لاستعراض تجاربهم ومناقشة أبرز القضايا الإعلامية في العصر الحديث، ووضع الأسس المستقبلية والتوقعات التي سيبدو عليها الإعلام في الأعوام المقبلة.

وتسلط صحيفة “مكة” الإلكترونية الضوء على أبرز الجلسات التي يشهدها اليوم الأول من المنتدى، والتي تأتي مقدمتها جلسة المحتوى الإعلامي وسلوكيات الجماهير التي تناقش صناعة الأفكار والمعلومات في بيئة الإعلام الجديدة.

وينظر المشاركون في الجلسة إلى علاقة المحتوى بتشكيل الرأي العام حيث تصبح قوة المحتوى مكوّنا للرأي العام في صنع اتجاهات وسلوكيات الجماهير، إضافة إلى علاقة “المحتوى الإعلامي” بدعم الأجندات السياسية.

ويتحدث في هذه الجلسة كل من رئيس الهيئة العامة للاستعلامات الدكتور ضياء رشوان، ووزير الخارجية الأسبق في ليبيا عبدالرحمن شلقم، ووكيل وزارة الخارجية لشؤون الدبلوماسية العامة د. سعود كاتب والإعلامي د. علي الموسى، والكاتبة الصحفية د. أمل الهزاني.

وفي جلسة مجاورة، تتناول مدير الأخبار بالإذاعة الوطنية النرويجية هيليا سولبرغ، “دور الصحافة في قيادة التغيير” في إطار كينونة الصحافة كمحرك للتغيير.

وتناقش هذه الجلسة كيف أن وكالات الإعلام الإخبارية تملك القدرة على إنتاج صحافة قائمة على الحلول تدفع نحو التغيير الاجتماعي.

وبالإضافة إلى ذلك يشهد المنتدى جلسة بعنوان “أدوات الحملات الإعلامية العابرة للحدود” وتستعرض خلالها الصحافية والإعلامية البحرينية سوسن الشاعر أهمية الحملات الإعلامية في الفضاء الإعلامي والاتصالي المعاصر.

وتتطرق إلى ما تمتلكه تلك الحملات من مصادر ووسائل مكنتها من عبور الحدود لإحداث التأثير، مع مناقشة أهمية ومخاطر الحملات الإعلامية، والمسؤولية الأخلاقية والقانونية لتلك الحملات.

وبالإضافة إلى ذلك تعقد ضمن فعاليات المنتدى ورشة عمل بعنوان “خطط عمل الإعلام المنقول” ويترأسها رئيس تحرير صحيفة فيردينس غانغ، توري بيدرسن. والذي يشارك بآرائه وخبراته، ويناقش مجموعة من الموضوعات مثل دور الوسائط التحويلية في إحداث تغيير إيجابي، وتكامل الوسائط التقليدية والرقمية، والاتجاهات الناشئة داخل الصناعة، وأهمية الأخلاق والقيادة، ومحاور مهم أخرى.

ومن بين الجلسات المهمة في اليوم الأول من منتدى الإعلام السعودي، تعقد ورشة عمل بعنوان “التوازن في حرب عصر الإعلام الرقمي”.

ويتحدث في هذا اللقاء رئيس المركز الصحفي لوزارة خارجية الاتحاد الروسي ألكساندر بيكانتوف، عن عصر الحروب الإعلامية العالمية الحالي الذي تشكله العديد من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية.

وفي هذا الشأن، تواجه وكالات الأخبار في كافة أرجاء العالم وبشكل متزايد تحديات ضمان نوعية وموضوعية الصحافة التي يتم إنتاجها. ويسلط ألكساندر بيكانتوف الضوء على الكيفية التي يمكن بواسطتها للصحفيين والإعلام ككل ضمان المستوى العالي من المهنية والدقة والحيادية.

وبحضور نخبة من الإعلاميين العرب والمصريين، يشهد المنتدى جلسة بعنوان “برامج التوك شو .. تنفيس أم علاج ؟” وتناقش هذه الجلسة برامج التوك شو من حيث دورها في إلقاء الضوء على مشكلات الجمهور وقضايا المجتمع، وهل هي أداة فعالة في إشباع الاحتياجات أم مجرد تنفيس، وحقيقة تقاطعاتها بمنظومة البرامج المرئية والمسموعة وقدرة هذه البرامج على الاتكاء على المرتكزات الثقافية والاجتماعية لتحقيق غاياتها الجماهيرية.

ويشارك في هذه الجلسة الإعلامي الكويتي بركات الوقيان، والإعلامي علي العلياني، والإعلامي المصري وائل الابراشي، والإعلامي المصري معتز الدمرداش، والرئيس التنفيذي لبيراميديا الإعلامية نشوى الرويني.