ينطلق منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى تحت شعار "صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات"، اليوم، في فندق هيلتون الرياض، بحضور قادة الإعلام والخبراء والفكر، وسط مشاركة أكثر من ألف إعلامي من 32 دولة.
ويناقش المنتدى على مدى يومين، عبر أكثر من 50 جلسة وورشة عمل، قضايا صناعة الإعلام بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي. ويتحدث خلال المنتدى صناع القرار من وزراء ومسؤولين وإعلاميين، من بينهم الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل رئيس الهيئة العامة للرياضة، ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، الدكتور محمد الجدعان وزير المالية، تركي الشبانة وزير الإعلام، المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للترفيه وآخرون.
- الإعلان عن نتائج الجائزة
يعلن المنتدى على هامش فعالياته نتائج جائزة الإعلام السعودي، وهي إحدى مبادرات المنتدى، التي تهدف إلى تطوير المحتوى الإعلامي وتحفيز التنافس وتكريم المبدعين.
وأعطت الجائزة المؤسسات الإعلامية السعودية والأفراد العاملين فيها فرصة ترشيح أنفسهم في فروعها في أي من فروع الجائزة، باستثناء شخصية العام التي يختارها مجلس إدارة الجائزة.
- أسماء دولية.. تتحدث
تحضر أسماء دولية بارزة ضمن المتحدثين، بينهم ألكسندر بيكانتوف رئيس مركز الصحافة في وزارة الخارجية في الاتحاد الروسي، جيرالدين جاسام جريفيث الناطقة باللغة العربية لوزارة الخارجية الأمريكية، نائب مدير المركز الإعلامي الإقليمي في دبي، سو هولت المدير العام لمجموعة آي تي بي الإعلامية، ووهيايا سولبرج مدير الأخبار في الإذاعة الوطنية النرويجية وغيرهم.
- الحارثي: الجلسات تواجه الصعوبات
أكد الزميل محمد فهد الحارثي، رئيس منتدى الإعلام السعودي، أن المنتدى منصة مهمة للإعلاميين والمثقفين للنقاش والحوار وطرح الآراء المختلفة، مشيرًا إلى ما يشهده الإعلام السعودي من تطوير وتفاعل وتجدد في ظل مرحلة تغيرات اجتماعية وسياسية واقتصادية غير مسبوقة. وشدد الحارثي على أن اختيار عنوان “صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات” للمنتدى، محاولة للنظر إلى الإعلام كصناعة ومنظومة متداخلة، تواجه ربما أصعب فتراتها من التحديات في هيكلة الصناعة وفي اقتصاداتها. وقال الحارثي: “المبادرة التي انطلقت من قبل هيئة الصحفيين السعوديين إحدى مؤسسات المجتمع المدني في السعودية، وجدت اهتمامًا ودعمًا من كل الوسط الإعلامي في السعودية وخارجها”.