ينطلق منتدى الإعلام السعودي بنسخته الأولى تحت شعار «صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات»، اليوم الاثنين في عاصمة الإعلام العربي الرياض، بحضور نخبة من قادة الإعلام والخبراء والفكر، بمشاركة أكثر من ألف إعلامي من 32 دولة.

ويناقش المنتدى على مدى يومين من خلال أكثر من 50 جلسة وورشة قضايا صناعة الإعلام بمختلف أشكاله؛ المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي، وتستعرض التجارب المحلية والدولية وتحديات الرسالة الإعلامية في ظل التطور التقني المتنامي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والحضور الرقمي الطاغي على المشهد، إلى جانب تسليط الضوء على تجربة البرامج الحوارية وما تحظى به من قبول وما تواجهه من إشكالات، ومتطلبات النجاح المهنية والقضايا المتعلقة بالأداء والمصداقية ومحاربة الإشاعة وتأثير ذلك على مجمل الأحداث، كما يستعرض الاستثمار الإعلامي وإيرادات الإعلانات وغيرها من القضايا ذات الأهمية والارتباط بالساحة الإعلامية والتحديات التي تواجهه

ويتحدث خلال المنتدى صناع القرار من وزراء ومسؤولين وإعلاميين، من بينهم رئيس الهيئة العامة للرياضة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، ووزير التجارة والاستثمار السعودي الدكتور ماجد القصبي، ووزير المالية محمد الجدعان، ووزير الإعلام تركي الشبانة، ورئيس الهيئة العامة للترفيه المستشار تركي آل الشيخ، والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد العيسى، ووزير الدولة وعضو اللجنة التحضيرية لاستضافة المملكة لقمة العشرين الدكتور فهد المبارك، والأمين العام للأمانة السعودية العامة لمجموعة العشرين الدكتور فهد تونسي، ووزير الإعلام اليمني معمر الأرياني، ووزير الخارجية الليبي الأسبق عبدالرحمن شلقم، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اللبنانية الأسبق علي عسيري، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية السفير أسامة نقلي، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الإمارات العربية المتحدة السفير تركي الدخيل، ومندوب السعودية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السابق السفير فيصل طراد، وعضوا مجلس الشورى الدكتور عيسى الغيث والدكتورة موضي الخلف، والأمين العام لمجلس الأسرة الدكتورة هلا التويجري، والمؤسس والرئيس التنفيذي للمؤسسة اللبنانية للإرسال بيار الظاهر، ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات الدكتور ضياء رشوان، ومستشار جلالة ملك البحرين لشؤون الإعلام نبيل الحمر، ومدير مجموعة أم بي سي محمد التونسي، ورئيس تحرير صحيفة عكاظ جميل الذيابي، ورئيس تحرير الأهرام العربي جمال الكشكي، ورئيس تحرير صحيفة مال مطلق البقمي، والإعلامي ورجل الأعمال المصري عماد الدين أديب.

وستكون ضمن المتحدثين أسماء دولية بارزة، من بينها رئيس مركز الصحافة في وزارة الخارجية في الاتحاد الروسي ألكسندر بيكانتوف، والناطقة باللغة العربية لوزارة الخارجية الأمريكية ونائب مدير المركز الإعلامي الإقليمي في دبي جيرالدين غاسام غريفيث، والمدير العام لمجموعة آي تي بي الإعلامية سو هولت، ومدير الأخبار بالإذاعة الوطنية النرويجية ووهيايا سولبرغ، والكاتب والمحرر بشؤون الشرق الأوسط بصحيفة لو فيغارو جورج مالبرونو، وغيرهم.

من جهته، أكد رئيس منتدى الإعلام السعودي، محمد فهد الحارثي، أن المنتدى منصة مهمة للإعلامين والمثقفين للنقاش والحوار وطرح الآراء المختلفة، مشيرًا إلى ما يشهده الإعلام السعودي من تطوير وتفاعل وتجدد في ظل مرحلة تغيرات اجتماعية وسياسية واقتصادية غير مسبوقة.

وقال الحارثي: «المبادرة التي انطلقت من قبل هيئة الصحفيين السعوديين، إحدى مؤسسات المجتمع المدني في السعودية، وجدت اهتمامًا ودعمًا من كل الوسط الإعلامي في السعودية وخارجها؛ لأن هذه المبادرة موجهة للإعلاميين ومن أجلهم».

وشدد الحارثي على أن اختيار عنوان «صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات» للمنتدى هو محاولة للنظر إلى الإعلام كصناعة ومنظومة متداخلة، تواجه ربما أصعب فتراتها من التحديات في هيكلة الصناعة وفي اقتصاداتها.

واختتم قائلاً: «المنتدى سيكون مناسبة سنوية تجمع قيادات الإعلام والفكر والثقافة في منصة واحدة، تتبادل الأفكار والرؤى وتفتح حوارات مثمرة، ليكون تظاهرة تليق بالحدث وتضع بصمة خاصة للمنتدى في خارطة المنتديات العالمية».