ينطلق في فندق الهيلتون بالرياض، غداً الاثنين، منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى، بحضور عدد من الأمراء والوزراء والدبلوماسيين، وأكثر من ألف إعلامي وخبير ومتخصص من قادة الفكر والإعلام، يمثِّلون 32 دولة في العالم تحت شعار "صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات".

ويتضمن المنتدى، الذي يُقام على مدى يومين، أكثر من 50 جلسةً وورشة عملٍ، يقدمها 33 متحدثاً، من أبرزهم الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، رئيس الهيئة العامة للرياضة، ومحمد الجدعان، وزير المالية، والدكتور ماجد القصبي، وزير التجارة والاستثمار، وتركي الشبانة، وزير الإعلام، والشيخ الدكتور محمد العيسى، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والمستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، والدكتور فهد المبارك، وزير الدولة وعضو اللجنة التحضيرية لاستضافة السعودية قمة العشرين، وأسامة نقلي، سفير السعودية لدى مصر، والسفير فيصل طراد، مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف سابقاً، وعلي عواض عسيري، سفير السعودية السابق لدى لبنان، وتركي الدخيل، سفير السعودية لدى الإمارات، والدكتور عيسى الغيث، عضو مجلس الشورى، والدكتورة موضي الخلف، عضوة مجلس الشورى، والدكتورة هلا التويجري، الأمينة العامة لمجلس الأسرة.

تجارب وخبرات عالمية

ويشارك في المنتدى كذلك مراسلو الصحافة الأجنبية والعربية وعدد من المتحدثين، حيث يكشفون عن تجاربهم وخبراتهم في المجال الإعلامي، منهم بيار الظاهر، المؤسِّس والرئيس التنفيذي للمؤسسة اللبنانية للإرسال، والدكتور ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، ونبيل الحمر، مستشار ملك البحرين لشؤون الإعلام، والدكتور فهد السليمي، المحلل السياسي الكويتي، وعبد الرحمن شلقم، وزير الخارجية الليبي السابق، وجمال الكشكي، رئيس تحرير "الأهرام العربي"، وعماد الدين أديب، الإعلامي ورجل الأعمال، وجورج مالبرونو، الكاتب والمحرر في شؤون الشرق الأوسط بصحيفة لو فيجارو الفرنسية، وألكسندر بيكانتوف، رئيس المركز الصحفي لوزارة خارجية الاتحاد الروسي، وجيرالدين جريفيث، الناطق الرسمي باللغة العربية في وزارة الخارجية، وسو هولت، المدير العام لمجموعة "آي تي بي" الإعلامية، وهيايا سولبرج، مدير الأخبار في الإذاعة الوطنية النرويجية، وسيورتزلاو، مراسل scmp لشؤون أوروبا.

ويهدف المنتدى من خلال استقطاب هؤلاء النخب الإعلامية إلى خلق منصة لتلاقح التجارب العالمية، وتوصيف الواقع الإعلامي بإيجابياته، وطرح الرؤى والحلول لسلبياته، وتسليط الضوء على المحتوى الرقمي، إضافة إلى تجاوز العقبات التي تهدد الابتكار.

وتركز جلسات وورش المنتدى الإعلامي، الأضخم على مستوى المنطقة بأكثر من 50 جلسة، على إبراز التجارب الإعلامية، وتسليط الضوء على قضايا وتحديات الرسالة الإعلامية في ظل التطور التكنولوجي المتنامي، وسيطرة العوالم الرقمية، وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي، إلى جانب عرض تجربة البرامج الحوارية وما تحظى به من قبول وما تواجهه من إشكالات، ومتطلبات النجاح المهنية، والقضايا المتعلقة بالأداء والمصداقية ومحاربة الشائعة، وتأثير ذلك على مجمل الأوضاع الراهنة.

كذلك، يهدف المنتدى، الذي يُعقد تحت مظلة هيئة الصحفيين السعوديين، إلى تسليط الضوء على السعودية الجديدة ورؤيتها المستقبلية 2030، والحراك الذي تشهده وتأثيراته على الواقع السعودي من الداخل، والتغيُّرات الاقتصادية والاجتماعية التي يتسارع نموها في البلاد، ما مكَّنها من لفت أنظار العالم، وخطف الإعجاب خلال فترة وجيزة.

جائزة المنتدى

يعلن المنتدى، مساء اليوم الأول من أعماله، أسماء الفائزين بجائزة الإعلام السعودي، إحدى المبادرات التي أطلقها منتدى الإعلام السعودي.
وقد وصل عدد المشاركين فيها إلى 766، وتهدف إلى تطوير المحتوى الإعلامي والمنظومة الإعلامية، وتحفيز التنافس والإبداع المهني، وتكريم المبدعين.
وأعطت الجائزة المؤسسات الإعلامية السعودية والأفراد العاملين فيها فرصة ترشيح أنفسهم في أي من فروع الجائزة، باستثناء شخصية العام التي يختارها مجلس إدارة الجائزة.
ويرأس هيئة الجائزة محمد فهد الحارثي رئيس منتدى الإعلام السعودي، وتضم في عضويتها كلاً من سامي النصف، وزير الإعلام الكويتي السابق، والكاتب سمير عطا الله، والدكتور هاشم عبده هاشم، رئيس تحرير صحيفة عكاظ السابق، والكاتبة الدكتورة فاتن شاكر، ومحمد التونسي، مدير قنوات "إم بي سي" في السعودية، والدكتور جمال بن حويرب، المستشار الثقافي لحكومة دبي ومدير مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الثقافية، والدكتور ضياء رشوان، رئيس النقابة المصرية للصحافة، والدكتور فايز الشهري، عضو مجلس الشورى، والدكتور عثمان الصيني، رئيس تحرير صحيفة الوطن.