أطلَع عضو مجلس إدارة هيئة الصحفيين رئيس منتدى وجائزة الإعلام السعودي الأستاذ محمد فهد الحارثي، المجلس خلال اجتماعه الثاني عشر، على الاستعدادات لمنتدى وجائزة الإعلام السعودي.
واستمع رئيس المجلس الأستاذ خالد المالك، وأعضاء المجلس، إلى إحاطة من الأستاذ محمد فهد الحارثي، عن الخطوات العملية التي جرى إنجازها في هذا الشأن، مبيناً أن اللجان المسؤولة عن المنتدى والجائزة تسير في خطٍ متوازٍ، كما أن الجائزة لها مجلس مستقل، يضم عدداً من خبراء الإعلام العرب والسعوديين.
وأوضح رئيس منتدى وجائزة الإعلام السعودي أن هذا الحدث الإعلامي الكبير والأول من نوعه في السعودية سيشارك فيه أكثر من ١٠٠٠ قيادي وإعلامي من دول العالم لمناقشة صناعة الإعلام بأشكاله المختلفة، وما يصاحبها من تحولات وانعطافات، متناغماً مع ما تشهده المملكة من تحولات اجتماعية وسياسية نوعية.
وأضاف أن المنتدى يمثل فرصة للاطلاع على الخبرات والتجارب العالمية في صناعة الإعلام، ويرصد الفرص الكامنة غير المحدودة التي خلقها الإعلام الجديد، ويتيح فرصة جيدة للتعرف على وسائل القوى الناعمة وكيفية استثمارها، ويفتح المجال للإعلاميين المحليين ومن الخارج لبناء شبكة علاقات تعزز الانفتاح على العالم، وهي فرصة سانحة لتطوير الإعلام المحلي، من خلال جائزة الإعلام السعودي التي ستسهم في تعزيز التنافس والابتكار.
وأشار الحارثي إلى أن المنتدى سيشهد بالإضافة إلى الجلسات النوعية، وورش العمل، توقيع اتفاقيات تدشين مبادرات تخدم صناعة الإعلام، وكذلك تدشين مشروعات إعلامية، ومعرض إعلامي وبرامج للزيارات.
وأفاد بأنه سيتحدث في المنتدى قيادات العمل الإعلامي، وممارسون في أكبر المؤسسات الإعلامية في العالم، وممثلون لوسائل الإعلام العربية والدولية، ومختصون في الجامعات ومراكز البحوث المتقدمة في المملكة والعالم، وذلك على مدى يومين، ٢ و ٣ ديسمبر (كانون الأول) المقبل.