عبدالسلام الثميري وفهد الطلال من الرياض

أعلن تركي الشبانة وزير الإعلام، العمل على مشروع لإنشاء محطات تلفزيونية وإذاعية في كل منطقة من مناطق المملكة. وأوضح الشبانة، أنه سيتم إعلان تفاصيل إنشاء مدينة إعلامية في المملكة خلال الأسبوعين المقبلين، مشيرا إلى منح التسهيلات لمن ينوون استصدار رخص سينمائية.
وأكد خلال مشاركته في منتدى الإعلام السعودي أمس، العمل على إنشاء تلفزيون محلي في كل منطقة رئيسة، والانطلاق بعدها إلى جميع مدن المملكة.
وبين الشبانة أن الهدف من المشروع تغطية المنطقة ونقل فعالياتها واهتمامات الناس والبحث عن المواهب والإمكانات، ونشر التنافس بين المحطات الإذاعية في المدن المختلفة.
وحول وضع السوق الإعلانية في المنطقة، أشار إلى أنها سيئة، داعيا الشركات الإعلانية السعودية التي خرجت من السوق إلى العودة ولها جميع التسهيلات.
ويناقش منتدى الإعلام السعودي الأول، خلال أكثر من 50 جلسة وورشة عمل، قضايا صناعة الإعلام بمختلف أشكاله، المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي، إضافة إلى استعراض التجارب المحلية والدولية وتحديات الرسالة الإعلامية، في ظل التطور التقني المتنامي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والحضور الرقمي الطاغي على المشهد.
وتسلط المناقشات الضوء على تجربة البرامج الحوارية، وما تحظى به من قبول، وما تواجهه من معوقات، وموضوع متطلبات النجاح المهنية والقضايا المتعلقة بالأداء والمصداقية، ومحاربة الشائعات، وتأثير ذلك في مجمل الأحداث.
ويستعرض المنتدى موضوع الاستثمار الإعلامي وإيرادات الإعلانات، وغيرها من القضايا ذات الأهمية، والارتباط بالساحة الإعلامية، والتحديات التي تواجهها. من جانب آخر، قطف 12 إعلاميا جائزة هيئة الإعلام السعودي في ست فئات، شملت الصحافة، والإنتاج المسموع، والحوار الجماهيري، وأفضل تطبيق إعلامي، وشخصية العام الإعلامية، خلال حفل على هامش منتدى الإعلام السعودي أمس، برعاية تركي الشبانة وزير الإعلام، وحضور خالد المالك رئيس تحرير صحيفة الجزيرة رئيس هيئة الصحفيين السعوديين. ورصدت "الاقتصادية" خلال حضورها حفل التكريم، وجود لفيف كبير من الإعلاميين السعوديين والعرب في هذه المناسبة، وتكريم عديد من الرواد السابقين في الإعلام السعودي.
وشملت فروع وفئات جائزة الصحافة "الصحافة السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، الرياضية، الثقافية، الاستقصائية، الصورة، الرسم الكاريكاتيري، كاتب العمود الصحافي" والإنتاج المرئي، الحوار، التقرير التلفزيوني"، والإنتاج المسموع، والحوار الجماهيري، وأفضل تطبيق إعلامي، وشخصية العام الإعلامية.
وحصد جميل الحجيلان "جائزة العام التقديرية الشخصية لعام 2019" استثناء وعرفانا بمسيرة إعلامية دبلوماسية رائدة، حيث كان أول وزير للإعلام في السعودية وواضع خططه واستراتيجياته، وأول مندوب للمملكة في الأمم المتحدة، وكان وزير الصحة سابقا.