قال الدكتور ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات المصرية، إن مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر أبواق للدعاية وليست للمهنية الإعلامية، مؤكدا أن الخطب الإعلامية ليست سبباً كافياً للتأثير والتجييش على سلوك الجماهير العربية.

وأضاف "رشوان"، خلال كلمته فى منتدي الإعلام السعودي، أن العملية الإعلامية في العالم العربي مخيبة للآمال وللطموح العربي، مرجعاً ذلك لاختلاف سياسة المؤسسات الإعلامية العربية عن المؤسسات الإعلامية الغربية.

وتحت شعار "صناعة الإعلام... الفرص والتحديات"، انطلق اليوم الاثنين، في العاصمة السعودية الرياض، منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى، حيث ينظم ويشرف على المنتدى، الذي سيستمر لمدة يومين هيئة الصحفيين السعوديين، بحضور عدد من الشخصيات العالمية في مجال الإعلام والسياسة والدبلوماسية. 

وسيتطرق المتحدثون لتجاربهم وخبراتهم الاتصالية والإعلامية من خلال أعمالهم في مجالات عدة منها الإعلام والسياسة والدبلوماسية والاقتصاد وغيرها.

ويواكب منتدى الإعلام السعودي، اليوم وغداً، مستجدات الساحة الإعلامية ومتغيراتها من خلال جلسات وورش عمل متخصصة تتناول الإعلام الرقمي والتجارب المختلفة، التي خاضتها مؤسسات إعلامية عربية وعالميه في هذا المجال والتحديات التي تتعلق به.

وحرصت هيئة الصحفيين السعودية، تزامناً مع إقامة المنتدى، على إيجاد آلية لتطوير الإعلام المحلي من خلال جائزة الإعلام السعودي ودورها في تعزيز التنافس والابتكار. 

وأوضح محمد الحارثي مدير الجائزة، أن "جائزة الإعلام السعودي"، التي تنطلق هذا العام في نسختها الأولى، تأتي تشجيعاً وتقديراً للأعمال الإعلامية المهنية المتميزة في وسائل الإعلام السعودية، لافتاً إلى أن الجائزة تتكون من 4 فروع؛ "الصحافة، الإنتاج المرئي، الإنتاج المسموع، شخصية العام"، ويحصل الفائزون فيها على جوائز مالية وتقديرية.

وتشهد المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة تحولات اجتماعية وسياسية نوعية مدفوعة بـ"رؤية 2030" الطموحة، مما حدا بـهيئة الصحفيين السعوديين، إحدى مؤسسات المجتمع المدني، للمبادرة إلى طرح فكرة إقامة منتدى سنوي للإعلام السعودي، بالإضافة إلى جائزة الإعلام السعودي.