أكد وزير الإعلام السعودي تركي بن عبدالله الشبانة، مساء اليوم الإثنين، على أن الإعلام السعودي يشهد زخماً كبيراً ولديه مستقبل مزدهر فى ظل رؤية المملكة 2030، التى وضعها ولى العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتقود المملكة إلى الأفضل.

 

وقال وزير الاعلام السعودي، خلال كلمة له أمام منتدى الإعلام السعودى، إن نجاح الإعلام لأى دولة يعتمد على نجاح الإعلام المحلى، خاصة أن المملكة كبيرة جدا فى مساحتها واقتصادها وهذا يستحق تفعيل التليفزيون فى كل منطقة بالسعودية، ولابد أيضاً من تنظيم سوق الإعلان وتطوير وسائل الوصول للمعلن وهناك تحديات وصعوبات تواجه ذلك لكن من الممكن معالجتها.

 

وأضاف تركي الشبانة، إن من المهم أيضا تطوير صناعة الإعلام ولابد أم يكون هناك مؤسسات إعلامية قوية تنتج كوادر قوية ووزارة الإعلام لديها مشروع؛ لاكتشاف المواهب الإعلامية وتدريبها بالشراكة مع الجامعات الدولية ومراكز التدريب.

 

وأوضح: أن هناك خطط لدى الوزارة لتطوير الهيئات والقطاعات التابعة لها، مثل هيئة الإذاعة والتليفزيون وأيضا سندعم ونطور الدراما السعودية.

 

هذا وانطلقت أعمال منتدى الإعلام السعودي في نسخته الأولى تحت شعار "صناعة الإعلام.. الفرص والتحديات"، اليوم الاثنين، فى العاصمة الرياض، بحضور نخبة من الخبراء وقادة الإعلام والفكر ومشاركة أكثر من ألف إعلامي من 32 دولة.

ويناقش منتدى الإعلام السعودي، الذي انطلق اليوم، واقع صناعة الإعلام وتحدياته، والمحتوى الإعلامي في البيئة الجديدة للاتصال، وصناعة التأثير وتشكيل الرأي العام عبر العالم، والإعلام كقوة ناعمة ودوره في بناء السمعة للدول والمجتمعات.

ويستمر المنتدى على مدار يومين، حيث يتناول أكثر من 50 جلسة وورشة عمل، قضايا صناعة الإعلام المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي، وعارضًا التجارب المحلية والدولية وتحديات الرسالة الإعلامية في ظل التطور التقني المتنامي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والحضور الرقمي المهيمن على الإعلام اليوم، إضافة إلى البحث في تجربة البرامج الحوارية، ومتطلبات النجاح المهنية والقضايا المتعلقة بالأداء والصدقية، ومحاربة الشائعات، والاستثمار في الإعلام.