"مع الأحداث المتسارعة على المستويين المحلي والدولي يرى البعض بأن أداء المؤسسات الإعلامية لم يرتقِ للمكانة الدينية والاقتصادية والاجتماعية للمملكة ويعزون ذلك لأسباب متفاوتة من ضمنها: ضعف بعض مخرجات أقسام الإعلام في بعض الجامعات السعودية، وعدم تطوير البيئة الإعلامية لجعلها بيئة محفزة للكفاءات وليست طاردة بحيث تعمل على استقطاب المميزين والموهوبين والمبدعين في المجال الإعلامي وتوفر لهم الأمان الوظيفي وتتوافق مع مستجدات العصر بدلاً من اعتمادها على الموظفين المتعاونين، إضافة إلى عدم توفيرالتأهيل الإعلامي من خلال مراكز التدريب الإعلامية العالمية المتخصصة لتساهم في تطوير الكفاءات الوطنية الإعلامية، وتشويه البعض للصورة الحقيقية للإعلام فبدلاً من أن يكون الإعلام السلطة التشريعية الرابعة، والمرآة الحقيقية للقضايا المختلفة في المجتمع فقد أصبحت صفته عند البعض مرتبطة بالسعي نحو المادة والتسويق والمجاملة وخصوصاً في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة التي تمر بها بعض المؤسسات الإعلامية.

بالأمس أعلنت هيئة الصحافيين السعوديين عن مبادرتها لتنظيم منتدى الإعلام السعودي الأول تحت شعار (صناعة الإعلام .. الفرص والتحديات) وسيصاحب ذلك المنتدى والذي سيقام في شهر (ديسمبر) القادم إطلاق «جائزة الإعلام السعودي»، ويهدف المنتدى لإتاحة الفرصة للإعلاميين السعوديين والرموز الإعلامية العربية والأجنبية للالتقاء في مكان واحد لمناقشة التطورات الحاصلة في صناعة الإعلام والتحديات التي تواجهه، خصوصاً وأن للمملكة دوراً مؤثراً في الساحة الدولية لابد أن يصاحبه دور إعلامي هام وفعال يتناسب مع مكانتها.

مبادرة مهمة تقوم بها هيئة الصحفيين السعوديين خصوصاً في هذا الوقت الهام والذي يستلزم القيام بخطوة جادة وحقيقية وسريعة لتطوير وتحسين المسار الإعلامي السعودي والتعرف على التطور الهائل الحاصل في المحتوى الإعلامي العالمي وتحديات صناعة الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعية

والتي أصبحت بحد ذاتها وسيلة مؤثرة وقوة ناعمة تستخدم من قبل الكثيرين مما يتطلب العمل الجاد والتخطيط لوضع منظومة إستراتيجية متكاملة للإعلام السعودي .

أتمنى من هيئة الصحفيين السعوديين أن تخرج منتدى الإعلام السعودي الأول من الأطر التقليدية للمنتديات العامة والتي تقوم على لقاءات العلاقات العامة الفردية في مكان المنتدى وتقديم أوراق العمل والآراء المختلفة وتوزيع الجوائز ثم طرح التوصيات في الختام والوداع ، ليقدم المنتدى بشكل عصري يساهم في الإعلان عن مبادرات إعلامية عملية مختلفة ويساعد في صياغة قرارات مهمة ترتبط بالشأن الإعلامي ومهنية الإعلام كما تساهم في إبراز الصورة الجديدة المملكة وما تتضمنه من حيوية وطموح أمام الإعلام العالمي".

 

- الكاتب: إبراهيم باداود

المصدر | صحيفة المدينة