الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال منصور المنصوري مدير عام المجلس الوطني للإعلام بمنتدى الإعلام السعودي، اليوم (الثلاثاء)، إن «التربية الرقمية قد تكون هي الحل الأنسب لمواجهة جزء كبير من سيل المعلومات المشوهة، والأخبار الكاذبة والمضللة على وسائل التواصل الاجتماعي، وإن مكانها وزمانها هما المدرسة ومرحلة الطفولة المبكرة، أي أن الطفل يجب أن يُغرس فيه منهجياً كيف يتعامل مع المعلومات، وتعزيز عقليته النقدية القادرة على التفكير بأي معلومة قبل مشاركتها مع الآخرين، وإننا بهذه الطريقة نكون قد رسّخنا قيماً وعادات تُحصّن الأفراد، وتعينهم على التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة إيجابية».
وأضاف المنصوري، خلال كلمته التي ألقاها، اليوم، في منتدى الإعلام السعودي، أن التغيير والتطور من سمات الحياة، ولا يمكن لجيل أن يعيش بمفردات وآليات الجيل الذي سبقه، وأن العالم بدأ ثورته الصناعية الأولى بتطوير طاقة البخار والسكك الحديدية، والتي أسست لثورة الإنتاج الضخم والكهرباء والطيران، ومن ثم ثورة الإلكترونيات وبدايات الإنترنت، مشيراً إلى أن هذه الثورات غيّرت وجه العالم، وأثّرت في السلوك البشري بشكل لا يمكن تجاهله.
وتابع مدير عام المجلس الوطني للإعلام بمنتدى الإعلام السعودي، أن التكنولوجيا الحديثة نقلتنا إلى عصر جديد، عصر لا يعترف بالحدود ولا يؤمن بالجغرافيا، فيه المعلومة للجميع ومن الجميع، وأن التطور التكنولوجي انتقل بنا من أنظمة الاتصال التقليدية المؤسسية، مثل الصحف والتلفزيون والإذاعة، إلى عالم يمكن فيه لأي منا استقبال الأخبار وإرسالها ومشاركتها، وكل ذلك في دقائق إن لم يكن في ثوانٍ معدودة، مشيراً إلى أنه وخلال سنوات قليلة، امتلكنا القدرة على أن نكون منشئي أخبار ومرسليها، عبر جهاز صغير في أيدينا.
وتابع: «ما نشهده الآن من تطور في وسائل الاتصال يضعنا أمام حالة من التساؤلات الملحّة حول مدى تأثير هذه الوسائل في تغيّر السلوك البشري، وفي قطاعات العمل المختلفة، وفي مقدمتها وسائل الإعلام، والجميعُ يدرك الإيجابيات، وانعكاساتها على آليات النشر والوصول إلى الجمهور بشكل أكبر وأسرع».
وقال المنصوري: «نؤمن جميعاً بأن الإعلام لم يعُد ذلك القطاع الذي ينحصر دوره في نقل الأحداث وتوضيح وجهات النظر الرسمية، إعلام اليوم أصبح في أحيان كثيرة هو صانع الحدث، والموجّه له، وصاحب القرار النهائي فيه تصعيداً أو تهدئة، حيث يوجد 3.7 مليار مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي، يشكّلون 48% من سكان العالم... هؤلاء المستخدمون يقومون يومياً بنشر سيل جارف من المعلومات والصور والفيديوهات».
وحول أهمية وسائل التواصل الاجتماعي، قال المنصوري: «تتجلّى أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في كون 63% من المستخدمين يعتمدون هذه المنصات مصدر أخبار، وهذه النسبة الكبيرة تجعل من تلك المنصات وسائل إعلام متكاملة، وليست مجرد أدوات لنشر الآراء الخاصة والتواصل بين الأفراد، فالحجم الكبير للمعلومات وتزايد الاعتماد على المنصات مصادر أخبار، يضعاننا أمام تحديات أبرزها: تزايد الثقة بمنصات التواصل الاجتماعي مقابل المؤسسات الإعلامية التقليدية، وعدم التفريق بين الحقائق ووجهات النظر الشخصية، والسلوك الإنساني المتحرر من أي ضوابط نتيجة ما توفّره وسائل التواصل الاجتماعي من خصوصية وقدرات على النشر من أي مكان وفي أي زمان، ويضاف إلى هذه التحديات تحدي الأجندات التي تمثّلها (لوبيات) وجماعات تحاول توجيه الرأي العام عن طريق وسائل التواصل».
واختتم المنصوري كلمته بحثّ المؤسسات الإعلامية على أن تكون صاحبة المبادرة، قائلاً: «في الوقت الذي تتسارع فيه خطوات التطور التكنولوجي، علينا كمؤسسات إعلامية أن نكون أصحاب المبادرة، فما تمتلكه مؤسساتنا من قدرات بشرية وفنية يؤهلها لأن تعزز إيجابيات وسائل التواصل وتطوّعها وتستفيد منها بالشكل الأفضل، علينا دور مهم في مجال التوعية والتثقيف، ولا يمكن أن ننتظر من القطاعات الأخرى أن تقوم بما هو مطلوب منا، لذا علينا الاهتمام أكثر بمجاراة العصر، فكلما وسّعنا نطاق استفادتنا من هذه الوسائل رسّخنا المحتوى الإيجابي، حيث لدينا المصداقية والثقة والمهنية ووسائل التواصل الاجتماعي، وهذه جميعاً عناصر قد نغيّر بها المفاهيم ونصنع بها من التحديات فرصاً كبيرة، لذلك علينا أن نمارس دورنا بكل قوة، وأن نبحث عن الحلول لا أن نرى في التطور التكنولوجي سبباً في تراجع مؤسساتنا، وأن نبقى نحن مَن يسخّر الوسائل والتقنيات لخدمة قطاع الإعلام، وبالتالي حماية المجتمع عبر نشر المعلومة الموثقة لا المضلِّلة ولا المزيَّفة».