الرياض- أمامة إبراهيم | الثلاثاء 03-12-2019

انطلق يوم أمس الاثنين الموافق 2 ديسمبر منتدى الإعلام السعودي، وبعد جلسات حوارية متنوعة، وورش عمل عدة ضمها المنتدى في يومه الأول تم تكريم شخصيات إعلامية مميزة كانت لها بصمة فارقة في مجال الإعلام بمختلف أنواعه ومحتوياته.
ولم تغفل الجائزة عن تكريم شخصيات أثْرت الإعلام السعودي بعطائها ألا محدود، وبما تركته من بصمة يستحيل أن تمحى من تاريخ الإعلام السعودي.
كلمة حملت كل معاني الإشادة والتقدير
ومن خلال هذا الحدث التكريمي المهم كان لابد من كلمة تقدير وعرفان من قبل رئيس المنتدى الأستاذ محمد بن فهد الحارثي، والذي أكد من خلال كلمته أن تكريم الهامات الكبيرة هو تكريم للوطن، وأي شعب يكرم رموزه وقاماته هو من يصنع التاريخ، مشيرًا إلى أنّ المملكة تضم نخبة كبيرة من نجوم الإعلام، وأن كل جيل فيها يصنع تاريخه ليسلمه للجيل الذي يليه كأمانة تنتقل بين الأجيال إلا أنّ الوطن يبقى ثابتًا رغم التحولات.

جميل الحجيلان قامة كبيرة استحقت التكريم والتقدير
ولأنّ جميل الحجيلان أول وزير إعلام سعودي، والذي أقيمت في عهده شبكة الإذاعة والتلفزيون، وصدر نظام المؤسسات الصحافية لم يكن اسمًا عابرًا في تاريخ الإعلام السعودي حرص رئيس المنتدى محمد الحارثي على توجيه كلمة تقدير وتكريم بحقه، مؤكدًا بأنه لم يكن مجرد اسم بل كان تاريخًا حافلًا، شاغله الوطن وهمه الإنجاز، وأسلوبه الإيثار، صاحب أفكار منظمة، وابتسامة متفائلة، وأخلاق راقية.
كما أشار الحارثي إلى أنه قد تعلم من الأستاذ الحجيلان الكثير، فهؤلاء الكبار يعلمون الكثير من الأشياء حتى في تفاصيلهم الصغيرة.
وختم كلمته قائلًا:" شيخ جميل فعلًا كان عطاؤك جميلًا".

وتم في نهاية الكلمة تكريم الحجيلان من قبل وزير الإعلام تركي الشبانة.

اقرأ ايضاً

أخبار أسرة ومجتمع محمد الحارثي منتدى الإعلام السعودي جائزة الإعلام السعودي وزير الإعلام