الرأيكتاب أنحاء

أحمد المالكي أحمد المالكي   ديسمبر 3, 2019

المملكة العربية السعودية استطاعت خلال الخمس سنوات الماضية تحقيق نجاحات و انجازات غير مسبوقة في جميع المجالات بالاضافة الى التحولات والتغييرات الجديدة في المجتمع السعودي بعد الاعلان عن رؤية ٢٠٣٠ واتجاه المملكة نحو مستقبل جديد في كافة المجالات وحصلت المرأه السعودية على حقوقها مثل حقها في قيادة السيارة و العمل في كافة مؤسسات الدولة وغيرها من الحقوق التي لم تحصل عليها المرأه السعودية في الماضي لكن اليوم ايمانا من القيادة السعودية بدور المرأه في نجاح المجتمعات شاركت المرأه السعودية في كافة القطاعات و المؤسسات و ساهمت مع الرجل في انجاح رؤية ٢٠٣٠ التي تشمل رؤية جديدة و تطوير شامل لكافة مؤسسات الدولة بالاضافة الى الثقل السياسي و الاقتصادي للسعودية واصبح العالم يعرف ان السعودية لها تأثير كبير سواء سياسيا او اقتصاديا بالاضافة الى دورها في تحقيق الامن و الاستقرار بالمنطقة.

السعودية هذه الايام تشهد الذكرى الخامسة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود زمام الحكم خلفا للملك عبدالله رحمه الله وبلاشك تعتبر فترة حكم الملك سلمان للسعودية من افضل الفترات في تاريخ المملكة حيث شهدت المملكة تحولات غير مسبوقة و ترأست السعودية عدد من القمم الكبرى التي تخص عدد من القضايا الهامة و التي تؤثر على امن و استقرار الشرق الاوسط بالاضافة الى التحالفات التي شكلتها السعودية للحفاظ على الامن القومي العربي وامن الخليج وامن الملاحة في البحرالاحمر وباب المندب ومياه الخليج وفي المجال الاقتصادي نظمت السعودية منتدى دافوس الصحراء وحضره عدد كبير من المؤسسات الاقتصادية الدولية ورجال الاعمال الذين اشادوا برؤية المملكة ٢٠٣٠ و الفرص الاستثمارية الجديدة في السعودية وهذا المنتدى كان سببا في جذب الاستثمارات الاجنبية الى المملكة وايضا سوف يعقد  اجتماع دول مجموعة العشرين القادم في السعودية برئاستها وهذا نجاح كبير للمملكة التي تسير بخطى ثابتة نحو المستقبل ولاتلتفت لكل من يحاول عرقلتها وتعطيل مسيرتها للسير نحو مستقبل افضل لها وللشعب السعودي.

ماتشهده المملكة العربية السعودية من نجاحات و انجازات في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود يحتاج الى اعلام يواكب هذه التحولات ورؤية ٢٠٣٠ والاعلام السعودي في الخمس سنوات الماضية كان له تأثير كبير في الاعلام العربي وصناعة الاعلام في الوطن العربي واستطاع الوقوف في وجه مشروعات اعلامية اخرى كانت تهدف لهدم و تخريب دول المنطقة وانا واحد من المتابعين لوسائل الاعلام السعودية واتابع دائما نجاح و تطور الاعلام السعودي و النقاشات القائمة حول ضرورة مواكبة الاعلام للعصر الرقمي و سعيد جدا بفكرة اقامة منتدى الاعلام السعودي لاول مرة في المملكة هذا العام لان الاعلام العربي بحاجة الى ان يستفيد من نجاح وسائل الاعلام السعودية و يحدث تواصل بين الصحفيين و الاعلاميين العرب من خلال هذا المنتدى بالاضافة الى تكوين شراكات اعلامية يكون لها تأثير ايجابي على المواطن العربي و تساهم في تثقيفه و توعيته و مواجهة الاخبار المضللة و الاكاذيب والشائعات في عصر مواقع التواصل الاجتماعي التي تنتشر فيها الشائعات والاكاذيب كالنار في الهشيم بهدف هدم الدول ونشر الارهاب.

منتدى الاعلام السعودي عقد في عاصمة الاعلام العربي الرياض عاصمة مملكة الحزم والعزم و التي تقف شاهدة على العصر بعد ان كانت مدينة متوسطة يقطن بها ٢٠٠ الف نسمة اصبحت من اهم العواصم في العالم و الاسرع نموا والاكثر زيارة من السياح من جميع انحاء العالم وذلك بفضل الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود الذي كان اميرا للرياض لمدة خمسين عاما وهو الذي ساهم في نجاح الرياض التي اصبحت قبلة للاعلام العربي اليوم و استضافت اكثر من الف اعلامي من جميع انحاء العالم في منتدى الاعلام السعودي الذي ضم اكثر من ٥٠ جلسة حوار وورشة عمل و ١٠٠ متحدث و محاور و ناقش المؤتمر جميع القضايا التي تخص الاعلام والتي حازت على اعجاب وسائل الاعلام الدولية وقامت بتغطيتها و الحديث عنها و اصبحت السعودية تتصدر عناوين و مانشتات الصحف الدولية وهذا اكبر دليل على ان المملكة العربية السعودية دولة كبيرة وضعت رؤيتها واليوم تجني ثمار هذه الرؤية بهذه النجاحات الكبيرة و حضور الف اعلامي من جميع دول العالم في هذا المنتدى ماكان ليحدث لو كانت دولة اخرى دعت الى منتدى اعلامي مثل هذا لكن الحضور الكبير في منتدى الاعلام السعودي لان العالم يعرف اهمية و حجم السعودية و دورها في التأثير على دول العالم بالاضافة الى مشروعها في تحقيق التنمية والامن والاستقرار و الرخاء لشعوب المنطقة و مواجهتها للمشروعات التخريبية الاخرى التي تهدف الى تقسيم الدول و قتل و تشريد الشعوب.

منتدى الاعلام السعودي ناقش عددا من الموضوعات الهامة و التي تخص الاعلام وايضا موضوعات اخرى مرتبطة ارتباط وثيق بالاعلام لكن هناك بعض الموضوعات التي جذبتني بشكل شخصي لمتابعتها مثل الاعلام و دوره في تعزيز التعايش الانساني والذي قال عنه الكاتب اللبناني الكبير سمير عطا الله الاعلام يمر بأزمة وجودية ازمة بقاء بالنسبة للصحف المطبوعة و ازمة اختبار و مستويات بالنسبة للتلفزيون وغيرها واضاف كثرة المصادر و القنوات تشتت عقول المستمعين و القراء وهنا يبرز دور الاعلام منذ البداية وايضا هناك عناوين هامة لجلسات المنتدى مثل التوازن في حرب عصر الاعلام الرقمي و جلسة مسؤولية الصحافة في الاخبار السريعة في عصر العالم الرقمي ودور الصحافة في قيادة التغيير وجلسة الشباب في وسائل الاعلام الجديد وتحدث نبيل الحمر المستشار الاعلامي لملك البحرين في جلسة الرسالة الاعلامية و تحديات التحولات المعاصرة قائلا لن تنتهي مرحلة الحبر و الورق ولكن سيكون هناك حبر و ورق الكتروني لايهم ماذا سيكون المهم اننا امام رؤية جديدة واعلام جديد وجيل جديد من الشباب الصحفي والاعلامي يحمل رسالة الى العالم قد يحقق ما عجزنا نحن عن تحقيقه.

جلسات المنتدى كثيرة ولمن يرغب لمعرفة اهم ماجاء فيها يمكن ان يتصفح موقع منتدى الاعلام السعودي و صفحاته على مواقع التواصل لكن المنتدى نجح وبكل قوة وابارك للزملاء القائمين على المنتدى واتمنى لهم النجاح في السنوات القادمة ان شاء الله والايام القادمة بالنسبة للاعلام السعودي تحمل لهم المفاجأت بعد اعلان وزير الاعلام السعودي تركي الشبانة خلال المنتدى عن اقامة قنوات واذاعات بالمناطق السعودية المختلفة بالاضافة الى الاعلان عن تفاصيل اقامة المدينة الاعلامية السعودية خلال الاسبوعين القادميين وان شاء الله تحقق المملكة العربية السعودية مزيدا من النجاحات و الانجازات في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود ملك الحزم والعزم وولي عهده الامين الامير محمد بن سلمان رائد التقدم.