الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 08:07 م  السعودية

 

أكد عدد من سفراء المملكة المشاركين في منتدى الإعلام السعودي في يومه الثاني، على أن الإعلام يعتبر أحد أهم أدوات الدبلوماسية الشعبية.

وقال سفير ومندوب المملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة سابقاً فيصل طراد، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة "الدبلوماسية والإعلام"، ضمن فعاليات منتدى الإعلام السعودي، إن "الدبلوماسية والسياسة أقدم بكثير من الإعلام، وعمل الدبلوماسي منذ قرون هو تنفيذ السياسة الخارجية لبلاده، ‏والدبلوماسي عليه أن يكون جاهزاً وقادراً في نفس الوقت أن يتعامل خاصة في الظروف الحالية مع وسائل الإعلام الحديثة".

هذا وكانت قد انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، أمس الاثنين، فعاليات النسخة الأولى من "منتدى الإعلام السعودي"، بمشاركة ألف إعلامي من 32 دولة.

ويُعقد المنتدى تحت شعار "صناعة الإعلام... الفرص والتحديات"، ويناقش المنتدى على مدار يومين كل المواضيع المتعلقة بصناعة الإعلام بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي. 

ويعد فرصة للاطلاع على الخبرات والتجارب العالمية في صناعة الإعلام، ورصد الفرص الكامنة غير المحدودة التي خلقها الإعلام الجديد، والتعرف إلى وسائل القوى الناعمة وكيفية استثمارها في العصر الحديث.

وسيتم خلال أكثر من 50 جلسة وورشة عمل استعراض التجارب السعودية والدولية وتحديات الرسالة الإعلامية في ظل التطور التقني المتنامي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والحضور الرقمي الطاغي على المشهد، إلى جانب تسليط الضوء على تجربة البرامج الحوارية وما تحظى به من قبول وما تواجهه من إشكالات.