الفجر السعودي

خلال جلسة "الإعلام وتغطية الحروب والأزمات" ضمن منتدى الإعلامي السعودي، التي أدارها الإعلامي مفرح الشقيقي بمشاركة المحلل السياسي الكويتي الدكتور فهد الشليمي والمراسلين التلفزيونيين الذين بثوا مواد إعلامية ناجحة من قلب الحروب والأزمات؛ لبيان كيف يكون الإعلام أداة فاعلة عندما تنشأ الخلافات والحروب وتفاصيل هذه المواد التي نشاهدها.

تناول المحلل السياسي الكويتي الدكتور فهد الشليمي الحوارات الإعلامية في النطاق الحربي، مشيراً إلى أن "من الخطأ أن تكون هادئًا، بل عليك تقديم ردك بشكل قانوني وإعلامي مدعمًا بالإحصائيات والأرقام واستخدام مفردات قوية وليست دبلوماسية".

وقال المحلل السياسي الكويتي: إن "المحطات التي لا تبحث عن الحقيقة تستضيف أشخاصًا ضعيفين في حوارهم وفكرهم لتسليط الضوء على أفكار معينة"، مضيفاً "الجمهور السعودي أقوى جمهور فعال وموثر".

هذا وكانت قد انطلقت في العاصمة السعودية الرياض، يوم أمس الاثنين، فعاليات النسخة الأولى من "منتدى الإعلام السعودي"، بمشاركة ألف إعلامي من 32 دولة.

ويُعقد المنتدى تحت شعار "صناعة الإعلام... الفرص والتحديات"، ويناقش المنتدى على مدار يومين كل المواضيع المتعلقة بصناعة الإعلام بمختلف أشكاله المرئي والمسموع والمطبوع والرقمي. 

ويعد فرصة للاطلاع على الخبرات والتجارب العالمية في صناعة الإعلام، ورصد الفرص الكامنة غير المحدودة التي خلقها الإعلام الجديد، والتعرف إلى وسائل القوى الناعمة وكيفية استثمارها في العصر الحديث.

وسيتم خلال أكثر من 50 جلسة وورشة عمل استعراض التجارب السعودية والدولية وتحديات الرسالة الإعلامية في ظل التطور التقني المتنامي وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي والحضور الرقمي الطاغي على المشهد، إلى جانب تسليط الضوء على تجربة البرامج الحوارية وما تحظى به من قبول وما تواجهه من إشكالات.