الریاض كونا

ختتم منتدى (الاعلام السعودي) اعمالھ الیوم الثلاثاء بعدد من الجلسات المختصة في المجال الاعلامي بمشاركة نخبة من الخبراء وقادة الإعلام والفكر وأكثر من ألف إعلامي من 32 دولة تحت شعار (صناعة الإعلام ..الفرص والتحدیات). 

وحضر المنتدى رئیس مجلس الادارة المدیر العام لوكالة الانباء الكویتیة (كونا) الشیخ مبارك دعیج الابراھیم الصباح ویرافقھ مدیر ادارة التسویق والعلاقات العامة في (كونا) عصام الرویح. واستھل المنتدى الذي تقیمھ ھیئة الصحفیین السعودیین وانطلق امس الاثنین الیوم الثاني بجلسة بعنوان (الفھم الإعلامي بین المشرق والمغرب) تناولت تحدیات الإعلام العربي في ثنائیة المشھدین الإعلامیین المشرقي والمغاربي وعلاقة ذلك بالقضایا العربیة المصیریة وضرورات التكامل الإعلامي العربي. فیما حملت الجلسة الثانیة عنوان (ھل تقصي المشاھدة المدفوعة نظیرتھا التقلیدیة) ناقش المشاركون خلالھا التحدیات التي یواجھھا التلفزیون في ظل تنامي بدائل المشاھدة عبر الوسائل الرقمیة والتوقعات المستقبلیة من خلال بدائل التلفزیون التقلیدي في المرحلة الرقمیة. وتناولت جلسات المنتدى في یومھ الختامي كذلك (العلاقات العامة بین الدعایة وصناعة الصورة) فیما ناقشت الجلسة التي حملت عنوان (المرأة السعودیة في الإعلام .. الحضور و التمثیل) حضور المرأة السعودیة في الإعلام المحلي والعالمي. وتطرقت جلسة (الاتصال الرقمي والتحولات الاجتماعیة والثقافیة) مكامن قوة الإعلام الرقمي وأھمیة الاتصال والتسویق الاجتماعي الثقافي الرقمي في تحقیق وصیاغة التحولات المجتمعیة. فیما استعرضت جلسة (صناعة الإعلامي ..الواقع) المحافظة على دور الإعلامي المھني في ظل تغیرات الصناعة مرحلیا والأدوات التي یجب أن یمتلكھا الإعلامي في العصر الرقمي في حین ناقشت جلسة (تكییف العناوین العالمیة للقارىء المحلي) حق الامتیاز كنموذج أعمال. واختتمت الجلسات بحوار في جلسة حملت عنوان (ماذا یحتاج الإعلامیون السعودیون الشباب لیحققوا نجاحا مھنیا) وجلسة أخرى بعنوان (مؤثرو التواصل الاجتماعي یصنعون عالما افتراضیا).

(النھایة)