رووداو- أربيل

ركز المنتدى السعودي للإعلام الذي أقيم في الرياض من الفترة 2-3 كانون الأول على دور " السمارت فون" وسرعة إيصال المعلومة، فما كان من النتيجة إلا أن تتفق مع التطور السهل والسريع، فيما ينزعج البعض من صدارة "السمارت فون" على التلفاز.
وقال بيار الظاهر مدير مؤسسة IBC في تصريح صحفي لشبكة رووداو الإعلامية أن "سمارت TV هي عبارة عن سمارت فون لكن بشاشة أكبر، بالتالي أنت تشاهد البرامج التلفيزيونية أو المحتوى على عدة منصات، وواحدة منها  سمارت TV بالبيت، وواحدة التلفون، وواحدة الآي باد او اللابتوب".
 ورجحت ميعاد وهي إعلامية سعودية دور "السمارت فون" على الوسائل الأخرى بقولها: إنه "منذ 5 سنوات وأنا أعمل عبر شاشة هاتفي في الديجيتال ميديا لماذا؟ لأنه أسرع  وأسهل في نقل المعلومة للمتابع".
وأضافت "أستطيع أنشر خلال دقيقة أي معلومة أقوم بتصويرها أو أي لقاء اُجريه"، مبينة أنه " في المنتدى الإعلامي السعودي وأنا جالسة صورت السفير السعودي تركي الدخيل ونشرته، كما صورت أكثر من شخصية أعلامية، في دقيقة أنا نشرت، إنه سهل وسريع".
فيما وقالت إحدى المشاركات منتصرة للشاشات التقليدية إنه "كانت هناك نقاشات كبيرة في المنتدى حول التلفاز والميديا، كنت منزعجة قليلاً لأنه لم يُعطى للتلفاز حقه ،لكن تبقى الشاشة الصغيرة هي الأساس لأي إعلامي ولإي إعلام ولإي وطن".
هذا واستضافت السعودية منتدى الإعلام في الرياض الذي شارك فيه ألف إعلامي من 32 دولة، بهدف مد الجسور مع حضارات ودول العالم والانفتاح عليها.