رسالة الرياض - إيمان حنا     الخميس، 05 ديسمبر 2019 06:28 م

فى أجواء مفعمة بالحيوية والبهجة والتآخى السعودى المصرى، استضافت منطقة "الرياض بوليفارد" إحدى مناطق فعاليات موسم الرياض، وفدا من 300 إعلامى عربى ودولى وعدد من الخبراء السياسيين الذين شاركوا فى فعاليات منتدى الإعلام السعودى بصحبة وزير الإعلام السعودى تركى الشبانة، وكان ضمن الوفد الإعلامى المصرى المشارك خالد ميرى وكيل نقابة الصحفيين، ومحمد شبانة سكرتير عام النقابة، والإعلامى أحمد المسلمانى، والإعلامى خيرى رمضان، والكاتب الصحفى عماد الدين حسين رئيس تحرير صحيفة الشروق، والإعلامى وائل الإبراشى، وجمال كشك رئيس تحرير الأهرام العربى والإعلامى معتز الدمرداش والإعلامية جيهان منصور والدكتور حسن أبو طالب وعبدالله مغرم بهيئة الترفيه.

كما شارك فى الوفد عدد من القيادات الإعلامية البارزة بالمملكة العربية السعودية منهم الدكتور عبدالله بن حسن، رئيس وكالة الأنباء السعودية.

 شملت زيارة الوفد لـ"الرياض بوليفارد"، إحدى المناطق الرئيسة فى موسم الرياض، أقسامها المختلفة التى تمتاز بمقومات الجذب السياحى، وأبدى أعضاء الوفد انبهارهم بالرياض التى تتألق فى حلتها الجديدة.

وكان تركى آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه السعودية، قد غرد على صفحته الرسمية فى "تويتر"، معبرا عن سعادته بزيارة الوفد الإعلامى إلى منطقة البوليفارد.

جاءت الجولة السياحية فى ختام فعاليات منتدى الإعلام السعودى الذى نظمته هيئة الصحفيين السعوديين فى نسخته الأولى بالرياض وكان محوره الرئيسى "تحديات صناعة الإعلام"، وشهد زخما فى الحضور ومشاركة نخبة من الإعلاميين من الوطن العربى وعدد من دول العالم، حيث ناقش من خلال جلساته وورش العمل عددا من القضايا المهمة فى المجال الإعلامى منها عرض التحولات الإعلامية، اقش المنتدى عدة محاور تشغل مجال الإعلام هذه الفترة وهى المحتوى الإعلامى وسلوكيات الجماهير ودور الصحافة فى قيادة التغيير والرسالة الإعلامية فى ظل تحديات التحولات المعاصرة، وخطط عمل الإعلام المنقول والتوازن فى حرب عصر الإعلام الرقمى، وثورة التحول الرقمى ودورالإعلام فى تعزيز التعايش الإنسانى، الدبلوماسية والإعلام وأزمة الإسلاموفوبيا، ومحاربة الشائعات والأخبار المضللة

وعلى هامش المنتدى أهدت الهيئة جائزة المنتدى لأصحاب الأعمال المتميزة من الإعلاميين بالمؤسسات السعودية.

ليالى المحروسة

ضمن الأركان السياحية بـ"البوليفارد" والتى زارها الوفد " ليالى المحروسة"، التى توضح التناغم السعودى مع التراث المصرى، داخل "الرياض بوليفارد" وهى المنطقة التى تمتد على مساحة تزيد عن 400 ألف متر مربع، وتم افتتاحها بمسيرة استعراضية ضخمة غير مسبوقة، شارك فيها أكثر من 1,500 مؤدى بأزياء خاصة وفريدة بـ25 عربة تضم أكبر المشاركين فى فعاليات موسم الرياض من أسماء عالمية كبرى، بالإضافة إلى عروض دراجات نارية، وألعاب نارية، وعربات استعراضية، والكثير من الأجواء الحيوية التى عاشها المواطن والمقيم والزائر.

ويجذب انتباه الزائر عروض النافورات الراقصة مع أنغام الموسيقى والأضواء المختلفة التى تضفى جمالا خاصا للمكان وتشكل بدورها عامل جذب سياحى إلى جانب منطقة المقاهى والسينما الخارجية.

وبداخل البوليفارد تجد أيضا مطاعم تقدم المأكولات المصرية زينت الجدران بعبارة "ليالى المحروسة"، وصور للقامات الفنية فى مصر منهم كوكب الشرق أم كلثوم والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ والزعيم عادل إمام.

وتشهد هذه المنطقة 9 فعاليات لجميع الفئات، أبرزها السينما الخارجية، والعديد من الفعاليات والأنشطة الرياضية والغنائية والفنية المليئة بالحماس والإثارة، إلى جانب المطاعم المتنوعة. كما تضم مسرح محمد عبده الذى يتسع لـ22 ألف متفرج، ومسرح الراحل أبو بكر سالم بسعة 6,000 متفرج، بالإضافة إلى مسرح الراحل بكر الشدى بسعة 2,000 متفرج.

جدير بالذكر أن المنطقة بالكامل متاحة للجميع، إذ يمكن للزائر مشاهدتها بكل وضوح من مكانه وهو فى المدرجات، ولا يخلو المكان من الخدمات، مثل: المصلى، ودورات المياه، وعربات الطعام.

نقلة ترفيهية

تأتى هذه النقلة الترفيهية التى تشهدها العاصمة الرياض خلال هذا الموسم برعاية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه رئيس موسم الرياض المستشار تركى آل الشيخ، والتى من شأنها أن تجعل الرياض محط أنظار العالم وهمزة الوصل بين الشرق والغرب.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للترفيه ورئيس موسم الرياض المهندس فيصل بافرط، معلقاً على الحدث، فى تصريحات سابقة له: "إن موسم الرياض ليس مجرد فعالية ترفيهية، وإنما بمثابة مبادرة مهمة لتقديم الرياض والمملكة العربية السعودية إلى العالم وإلقاء الضوء على تراثها وثقافتها وتنوعها. لا شك فى أن موسم الرياض سيكون له تأثير غير مباشر فى تحديد تاريخ البلد وتشكيل مستقبله".

وأضاف: "تزخر المملكة بالتقاليد العريقة، وتُعرف بكرم الضيافة، والمحافظة على التقاليد، وتقديم المواهب، وتوفير الفرص للجميع، ونحن متحمسون لعرض كل ذلك أمام العالم. موسم الرياض ليس مجرد مجموعة متنوعة من التجارب والأنشطة، بل أكثر من ذلك بكثير، فهو يهدف إلى توفير تجارب لا تنسى للزوار، ونتطلع أن تكون السعودية فى مكانها الطبيعى على خارطة الوجهات الترفيهية الرائدة".

موضوعات متعلقة..

وزير الإعلام السعودى: إعلامنا يشهد زخما كبيرا ولديه مستقبل مزدهر

هيئة الصحفيين السعوديين تكرم المتميزين بالمملكة العربية السعودية