لا شك أن للموسيقى الكلاسيكية قدرة على ملامسة الأحاسيس، كما أن للغناء الأوبرالي مهارة يصعب إتقانها، هذا ما أثار تحدي الشابة سوسن البهيتي، أول مغنية أوبرا سعودية، للمشاركة في حفلة جائزة منتدى الإعلام السعودي، التي أقيمت أخيرا في الرياض.
وعن بداياتها تقول البهيتي لـ«عكاظ»: «منذ عام 2008، ساعدتني دراستي الجامعية في تعلم الغناء الأوبرالي عبر مادة الكورال بالجامعة الأمريكية بالشارقة، وتدربت على إيدي كل من الدكتورة إيميلي جود-بيركنز، فنانة ‏أوبرا أمريكية ودكتورة في تدريب الصوت، والبروفيسور جون بيركنز، قائد أوركسترا ومؤلف موسيقي، ما وضع قدمي على الطريق الصحيح». ولم تخف البهيتي حلمها عن «عكاظ»، مؤكدة أنها تأمل في افتتاح أبواب الأكاديمية الموسيقية ودار الأوبرا السعودية، التي أعلنتها وزارة الثقافة أخيرا، باعتبارها أهم المراكز التي يتوجب وجودها لتمكن بنات وشباب الوطن من تعلم هذه الفنون.
ولم تكتف البهيتي بالغناء الأوبرالي، إذ أعادت تقديم أغان عربية كلاسيكية بطريقة أوبرالية، تمكن الجمهور السعودي والعربي من الاستمتاع بها وإدراك معانيها، فهي عازفة من الطراز الأول على الجيتار، الذي تعيد له الفضل في الولوج إلى عالم الموسيقى، مذ كان عمرها 6 أعوام. وشجعتها في الاستمرار ردة الفعل الإيجابية التي تجدها من الجمهور السعودي لهذا الفن الراقي، لاسيما أنها من عشاق موسيقى شوبان، وموزارت، وباخ. وأخيرا تتمنى البهيتي تقديم أوبرا سعودية عربية تلقى نجاحا على مستوى العالم، ما يسجل لها في تاريخ هذا النوع من الفن الذي يعتمد على قوة النفس ومهارات صوت خاصة. وفاجأت البهيتي جمهورها بالإعلان عن حفلة أوبرالية قريبا.