معايير التحكيم

أولاً- الصحافة (الصحف الورقية، والصحف الالكترونية):

١- الصحافة الاجتماعية:

تُمنح الجائزة لأفضل القصص الخبرية أو الإنسانية أو التقارير أو التحقيقات الميدانية التي تتناول ظاهرة أو حدث محلي يتسم بالحيوية والتفاعلية بين الجمهور والمشاركين فيه، ويشرح ويفسّر ويحلل ما جرى من جميع جوانبه.

المعايير:

 - وصف تسجيلي وتحليلي للأحداث والظواهر والقضايا المجتمعية.

- تنوع مصادر الحصول على المعلومات.

- الاعتماد على الصور الحية.

- الجهد الميداني للصحفي وأسلوب تناوله.

 

٢- الصحافة الثقافية:

تُمنح الجائزة لأفضل مقال أو تقرير أو حوار أو تحقيق يتناول بالنقد والتحليل قضية متعلقة بالآداب والفنون بأشكالها المختلفة (قصة، رواية، شعر، نقد، مسرح، سينما، موسيقى، رسم تشكيلي)، وغيرها من الفنون الأخرى.   

المعايير:

 - أهمية الموضوع في مجاله.

- وضوح فكرة الموضوع.

- عمق التحليل ومستوى النقد ووجاهته.

- جمال الأسلوب وثراء اللغة المعبرة.

 

٣- الصحافة الاقتصادية:

تُمنح الجائزة لأفضل تقرير أو حوار أو تحقيق أو مقال يتناول بالوصف والتفسير والتحليل موضوعاً اقتصادياً، من خلال الاعتماد على المعلومات والأرقام والإحصاءات والصور، والتعبير عنها بلغة سهلة يفهمها غير المتخصصين.

المعايير:

 - أهمية الموضوع في مضمونه.

- تنوع مصادر الحصول على المعلومات.

- دقة البيانات والأرقام وأسلوب عرضها.

- الجهد الميداني للصحفي وأسلوب تناوله.

 

٤- الصحافة السياسية:

تُمنح الجائزة لأفضل تقرير أو حوار أو تحقيق أو مقال يتناول قضية سياسية راهنة لها تداعيات مستقبلية على الرأي العام الدولي، وتقديمها برؤية واضحة ودقيقة، ويظهر فيها الجهد في تقصي الحقائق، وتحليلها، وإبراز مرجعيتها التاريخية المتعلقة بها.

المعايير:

- أهمية الموضوع في توقيته. 

- الجهد التحليلي والتوثيقي. 

- أسلوب التناول.

- القدرة على الإقناع بوجهة النظر المطروحة.

 

٥- الصحافة الاستقصائية:

تُمنح الجائزة للتحقيقات التي تتناول قضايا أو ظواهر تهم الرأي العام في جميع المجالات، وتستند إلى جهد ميداني في الوصول إلى الحقيقة مدعومة بالأدلة والشواهد والأرقام.

المعايير:

- الجهد الميداني في الحصول على الحقائق والمعلومات.

- الأسلوب الفني للمعالجة.

- الشمولية في تناول القضايا والظواهر.

- توظيف البيانات والصور.

 

٦- الصحافة الرياضية:

تُمنح الجائزة لأفضل تقرير أو حوار أو تحقيق أو مقال يتناول موضوعاً رياضياً يعزز من جوانب التطوير والابتكار والتنافسية في الرياضة السعودية، ويعالج القضايا المثارة بعمق وشمول مهني في الحصول على المعلومات من مصادرها، وتقديمها إلى الجمهور بأسلوب يمنح وجهات النظر الأخرى حق الظهور.

المعايير:

- أهمية الموضوع في توقيته. 

- دقة المعلومات والبيانات. 

- الشمولية في أسلوب التناول.

- التدعيم بالصور والإحصاءات.

 

٧- صحافة الصورة:

تُمنح الجائزة لأفضل صورة صحافية محلية أو اقتصادية أو سياسية أو ثقافية أو رياضية؛ على أن تكون الصورة معبرة عن موضوع أو قضية أو موقف، وتحمل قيم ودلالات وعناصر جذب وتشويق.

المعايير:

- الجهد المبذول في التقاط الصورة.

- الجاذبية في مكوناتها ومؤثراتها البصرية.

- أهمية الحدث الذي تعكسه الصورة وتوقيته.

- تتمتع الصورة بقيمة فنية وتعبيرية في زوايا التقاطها.

- مضمون يحمل دلالات ومعاني.

 

٨- صحافة الرسم الكاريكاتيري:

تُمنح الجائزة لأفضل رسم كاريكاتيري محلي أو اقتصادي أو سياسي أو ثقافي أو رياضي؛ يتميّز بأصالته، وقدرته في التأثير، وإيصال الفكرة، مع جودة الرسم ووضوح الطرح.

المعايير:

- حداثة الفكرة. 

- التكوين الفني للعناصر. 

- مستوى الدلالة. 

- الإبهار والجذب.

- قلة استخدام الكلمات

 

٩-  جائزة الكاتب الصحفي:

تُمنح الجائزة لكاتب عامود صحافي ينشر باسمه الصريح في الصحف السعودية بشكل دوري وثابت، وذلك تقديراً لعطائه المستمر في الكتابة الصحفية، وإسهامه في تنمية المجتمع وتطويره، وتثقيفه وتنويره، كما يحظى العامود بتفاعلية كبيرة من الجمهور، ويتم اختياره من قبل أعضاء هيئة الجائزة.

المعايير:

- أن تتجاوز خبرة الكاتب عقدين من الزمن في الكتابة الصحفية.

- استمرارية النشر للعامود الصحفي.

- يحلل الأحداث والتنبؤ بها أكثر من التعليق عليها.

- قدرة الكاتب على الإتيان بأفكار متنوعة مع إحاطته بالمرجعيات والشواهد والذكريات. 

 

ثانياً- الإنتاج المرئي:

١- التقرير المصور:

تُمنح الجائزة لأفضل تقرير تلفزيوني ميداني محلي أو اقتصادي أو سياسي أو ثقافي أو رياضي، يتناول قضية أو ظاهرة أو حدثاً يهم الرأي العام، ويشرح ويفسّر ويحلل ما جرى من جميع جوانبه، من خلال الاعتماد على المعلومات والأرقام والإحصاءات، وتوظيفها في سياق موضوعي يمهّد أو يغذي موقفاً ما. 

المعايير:

- أن لا يتناول التقرير أكثر من فكرة.

- تقسيم الفكرة إلى عدة عناصر.

- لا يعتمد على مواد وصور أرشيفية.

- جودة النص في إيصال رسالته بصورة واضحة.

- الجهد الميداني المبذول.

 

٢- الحوار التلفزيوني:

تُمنح الجائزة لأفضل حوار تلفزيوني محلي أو اقتصادي أو سياسي أو ثقافي أو رياضي مباشر أو مسجل، وذلك مع شخصية بارزة تقدم معلومات مهمة، أو وثائق تاريخية، أو وجهة نظر حول موضوعات وقضايا مجتمعية، ويكون الحوار متقن الإعداد، من حيث طرح الأسئلة التي تجيب عن استفسارات الجمهور، والحصول على السبق فيها، إلى جانب توقيت الحوار ومدى ارتباطه بموضوعات ومناسبات مهمة.

المعايير:

- قيمة موضوع الحوار وشخصيته وتوقيته. 

- الجهد البحثي في إعداد الأسئلة. 

- أسلوب التناول المباشر في عرض الأسئلة.

- القدرة على الحصول على معلومات جديدة.

 

ثالثاً- الإنتاج المسموع:

- برامج التواصل الجماهيري:

تُمنح الجائزة لأفضل برنامج إذاعي محلي أو اقتصادي أو سياسي أو ثقافي أو رياضي يعزز من التواصل والحوار مع الجمهور، ويجيب عن تساؤلاتهم واستفساراتهم، ويمنحهم فرصة التعبير عن آرائهم حول القضايا والموضوعات المثارة.

المعايير:

- قدرة المذيع على التواصل مع الجمهور والإنصات لهم.

- قدرة المذيع على الرد والتصحيح للمعلومات والآراء التي يطرحها الجمهور.

- تنوع القضايا والموضوعات التي يثيرها البرنامج.

- تعدد المشاركات الجماهيرية بتعدد النطاق الجغرافي. 

- توفير حسابات في شبكات التواصل الاجتماعي لضمان التفاعلية.

 

رابعاً- التطبيق الإعلامي:

تُمنح الجائزة لأفضل تطبيق إعلامي على الهاتف المحمول في المملكة العربية السعودية، يتمتع بخصائص التأثير والإبداع وكفاءة التشغيل وتقديم الخدمات، بما يُتيح للجمهور الحق في الوصول إلى المعلومات بسرعة ودقة ومصداقية.

المعايير:

- تنوع وجاذبية محتوى التطبيق.

- تفاعل الجمهور مع المحتوى المنشور في التطبيق (المشاركة، التقييم).

- تصميم التطبيق بطريقة مبتكرة وبسيطة تساعد على التصفح السلس شكلاً ومضموناً.

- كفاءة وفعالية التطبيق الفنية (توفر التنبيهات، سهولة الربط مع تطبيقات أخرى).

 

خامساً- الإعلام الريادي:

تُمنح الجائزة لأفضل مشروع إعلامي ريادي قائم على الإبداع، والابتكار من الشباب السعودي، وله جدوى اقتصادية وتقنية غير تقليدية في توظيف الإعلام الرقمي لدعم ريادة الأعمال، بما يساهم في إيجاد حراك إبداعي متميز بين الشباب الإعلاميين ويسلط الضوء على قصصهم وتجاربهم الملهمة، حيث يخضع المشروع للفحص الأولي، ثم المقابلة.

المعايير:

- ابتكار الحلول لمواجهة المشكلات والأزمات.

- يسعى إلى تحقيق عائد اقتصادي لمؤسسات المجتمع.

- المشروع تحت التأسيس.

 

سادساً- شخصية العام الإعلامية:

تُمنح الجائزة لإعلامي سعودي ساهم بفاعلية في نهضة الإعلام السعودي لأكثر من عقدين، ومارس العمل في وسائل الإعلام لسنوات طويلة، وأضاف تطوراً ملموساً في عمله، وقدّم عملاً ريادياً في مجال مهنته، ويتم اختياره من أعضاء هيئة الجائزة.


Powered by DNet.sa
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الإعلام السعودي © 2019
router->class == "tickets"){?>